اخبار الأسواق: 

أكد نائب محافظ بنك إنكلترا ديف رامسدن أن البيانات الصادرة مؤخرا تدعم وجهة نظر البنك المركزي بأن التباطؤ الحاد لنمو الاقتصاد البريطاني في الربع الأول من 2018 لا يعدو أن يكون مؤقتا.

وقال رامسدن إن الوقت ما زال مبكرا لكن "البيانات التي وردتنا حتى الآن تنبئ بأن فهمنا لتباطؤ الربع الأول كأمر مؤقت يبدو صحيحا".

وأشار رامسدن في نص كلمة معدة لإلقائها في لندن إلى تحسن في ثقة المستهلكين والائتمان وانتعاش في مبيعات التجزئة ومسوح الشركات بما في ذلك قراءة أقوى من المتوقع لقطاع الخدمات في مايو أيار.

وقال "حتى الآن على الأقل يبدو تقييمنا لشهر مايو في الاتجاه الصحيح".

وكان أعضاء لجنة السياسة النقدية ببنك إنجلترا قد صوتوا بأغلبية سبعة مقابل اثنين في مايو أيار لصالح الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير لحين التأكد من أن تباطؤ الاقتصاد البريطاني في الربع الأول، الذي تعرضت البلاد خلاله لهطول ثلوج كثيفة، كان فقط مؤقتا.

وقال رامسدن إنه في حين يتوقع أن يعاود الاقتصاد النمو "بوتيرة مطردة لكن غير باهرة" فإنه حتى ذلك سيكون كافيا لإثارة خطر نمو تضخمي بسبب نمو ضعيف للإنتاجية، مرددا وجهة النظر المركزية لبنك إنجلترا.

وأضاف أن فترة من النمو الضعيف على غير المعتاد للأجور يبدو أنها تصل إلى نهاية.

وقال رامسدن إنه متفائل بأن التكنولوجيا في الخدمات المالية وما وراءها قد تعزز الإنتاجية وتساعد الاقتصاد على النمو بخطى أسرع بدون التسبب في زيادة كبيرة في التضخم.

المؤلف: 
D. YOUSEF myfxgate