اخبار الأسواق: 

عرف الربع الأول من هذه السنة خمولا و تراجع حاد بالمؤشرات الاقتصادية و هذا ما تسبب في خمول سوق الإسكان الذي كان يمثل القلب النابض بالتجارة الأمريكية؛ و لكن إثر تراجع المؤشرات الاقتصادية الأمريكية فقد تم تراجع عدد الطلبات لتراخيص البناء و بالتالي تراجع عدد المنازل التي كان من التوقع بناءها بهذا العام.

كما أكدت وزارة التجارة الأمريكية هذا التراجع بالأرقام ففي اجتماع لها يوم الثلاثاء قالت أن المنازل التي من المتوقع بناءها هذا العام تراجع بنسبة 8.8 بالمائة، أما الوثيرة السنوية التي كانت تعرف نسب مرتفعة من عام ٱخر و لكن هذا العام بلغ عدد الوحدات التي تم بناءها فقط  1.09 مليون وحدة و تزعم وزارة التجارة الأمريكية رفع هذا العدد بالربع الأخير من هذا العام إلى 1.18 مليون.

فإثر استقصاء لٱراء المستثمرين و المحللون الاقتصاديين أكدوا أن نسبة تشييد المنازل إنخفظت إلى 1.17 مليون وحدة الشهر الماضي فقط و هذا ما يؤكد أن المؤشرات الاقتصادية أثرت بشكل كبير على وثيرة البناء لوحدات جديدة بنسب عالية كما كان المتوقع تنفيذه هذا العام.

 

المؤلف: 
yousef abed