اخبار الأسواق: 

نشاهد تحسّنا ملحوظ على البيانات الاقتصادية هذا اليوم  في الميزان التجاري الألماني، حيث صعد الفائض في الميزان التجاري من مستوى 18.7 مليار خلال شهر فبراير إلى مستوى 19.8 مليار يورو خلال شهر مارس الماضي 2016. في الحقيقة،

نستطيع أن نلاحظ تحسّن مبدئي في الميزان التجاري الألماني وارتفاع متوسط الفائض الشهري منذ نهاية عام 2011، وهذا ترافق مع بداية الانخفاض في سعر صرف اليورو قبله ببضعة أشهر من مستويات فاقت 1.4800 دولار لليورو الواحد، ومنذ ذلك

الوقت، ونحن نشهد ارتفاعاً في متوسطات الفائض التجاري الشهرية كما أضحنا.

في الواقع، لا نستطيع أن نجزم بأن التحسّن في فائض الميزان التجاري يكفي لدعم النمو في الاقتصاد، ورغم أن ذلك عامل مساعد، إلا أن العديد من الظروف الأخرى لديها دوراً كبيراً في الناتج المحلي الإجمالي. لكن بشكل عام، نستطيع أن نرى بأن

فائض الميزان التجاري مرتفع نوعا ما ، ويفوق مستويات الذروة التي تحققت خلال عام 2007 وبداية 2008 قبل الأزمة المالية العالمية آنذاك.

اما سعر صرف العملة فهو يلعب دوراً كبيراً في التجارة الدولية، وبالرغم من أن الاقتصاد الدولي يشهد تباطؤ كبير، إلا أننا نستطيع أن ندرك استفادة ألمانيا من هبوط سعر صرف اليورو مقابل الدولار الأمريكي، وبالتالي قد لا يمانع البنك المركزي الأوروبي في

بقاء سعر صرف اليورو منخفضاً، أو حتى أن يحصل مزيد من الانخفاض فيه.

المؤلف: 
D. YOUSEF myfxgate