اخبار الأسواق: 

ارتقع الذهب بالسوق الأوروبية يوم الخميس فوق 1200 دولارا للأونصة ،مستمرا بتحقيق  مكاسبه الواسعة لليوم الثاني على التوالي ،مسجلا أعلى مستوى فى 9 أشهر ،مع تزايد عمليات شراء المعدن النفيس كملاذ آمن بفعل زيادة اضطرابات الأسواق المالية ،بالإضافة إلي انحسار توقعات

 

رفع أسعار الفائدة الأمريكية خلال العام الحالي.

 

يتم تداول الذهب بحلول الساعة 09:05بتوقيت جرينتش حول مستوي 1218.12دولارا للأونصة من مستوى الافتتاح 1197.18 دولار، وسجل أعلى مستوي 1219.13 دولار الأعلى منذ أيار مايو 2015 ، وأدنى 1195.90 دولار. 

 

صعد الذهب بالأمس بنسبة 0.6 بالمئة ،مستأنفا مكاسبه بعد توقفها فى اليوم السابق لالتقاط الأنفاس ،وبدعم من انخفاض الدولار الأمريكي مقابل جميع العملات ،وتصريحات جانيت يلين أمام الكونغرس الأمريكي.

 

استهدفت أسعار الذهب حتى الآن ارتفاعا بنحو 15 بالمئة منذ مطلع العام الحالي ،مع ازدياد دورة شراء المعدن النفيس كملاذ آمن ،فى ظل المخاوف الواسعة التي تشهدها أسواق المال ،وسط الخسائر الفادحة لأسواق الأسهم العالمية ،واستمرار انخفاض أسعار النفط.

 

وتزايدت هذه المخاوف على نطاق واسع هذا العام بعدما خفض بنك الشعب الصيني قيمة اليوان مقابل الدولار الأمريكي ،مع استمرار الصين الإفصاح عن بيانات تؤكد على تباطؤ نمو ثاني أكبر اقتصاد بالعالم ،بالإضافة إلي مؤشرات أمريكية توضح ضعف مسار نمو أكبر اقتصاد بالعالم.

 

وزادت هذه الاضطرابات مع لجوء كبري البنوك المركزية حول العالم لخفض أسعار الفائدة للمنطقة السلبية ،وأقر بنك اليابان المركزي هذا الأمر فى 29 كانون الثاني يناير الماضي لدعم تعافي ثالث أكبر اقتصاد بالعالم ،الأمر الذي أدى إلي موجة بيع واسعة لأسهم البنوك والشركات المالية

 

فى ظل مخاوف تراجع الربحية والتخلف عن سداد ديون.

 

وجاءت نتائج الأرباح لكبري الشركات العالمية خلال الربع الرابع من العام الماضي لتزايد من اضطرابات الأسواق ،وتعزز من علامات ركود الاقتصاد العالمي.

 

وفي الولايات المتحدة تراجعت هذا الأسبوع رهانات رفع أسعار الفائدة لمرة واحدة على الأقل خلال 2016 إلي 30 بالمئة من 90 بالمئة أواخر العام الماضي ،ويعاذ ذلك إلي زيادة التوترات المالية والاقتصادية العالمية.

 

وفي أول شهادة أمام الكونغرس الأمريكي بعد رفع أسعار الفائدة الأمريكية للمرة الأولي فى عشر سنوات خلال كانون الأول ديسمبر الماضي ،قالت جانيت يلين رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي "أن المجلس قد يؤخر تشديد السياسة النقدية إذا استمر الاضطرابات فى الأسواق المالية".

 

وأضافت يلين "أنها لا تزال تتوقع رفع أسعار الفائدة تدريجيا لكن من الواضح أن الاضطرابات المستثمرة قد تغير توقعات الاحتياطي الاتحادي".

 

وأكدت جانيت يلين "على أن تباطؤ الاقتصاد العالمي والشكوك التي تحيط بالنمو الصيني تشكلان مخاطر على انتعاش الاقتصاد الأمريكي لكن الاحتمالات لا تزال قائمة باستمرار المجلس فى تنفيذ دورة رفع أسعار الفائدة".

 

وتستكمل اليوم جانيت يلين رئيسة الاحتياطي الاتحادي شهادته النصف سنوية أمام الكونغرس ،وتتحدث بحلول الساعة 15:00 جرينتش أمام اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ.

 

حيازات الذهب لدى صندوق SPDR Gold Trust اكبر صناديق المؤشرات العالمية المدعومة ظلت بالأمس دون أي تغيير يذكر عند إجمالي 702.03 طن متري.

المؤلف: 
D. YOUSEF myfxgate